القطيف .. الشرطة تعلن القضاء على خلية إرهابية مكونة من ثمانية عناصر

القطيف .. الشرطة تعلن القضاء على خلية إرهابية مكونة من ثمانية عناصر
القطيف

كتب - آخر تحديث - 12 مايو 2019

مدينة القطيف

مدينة القطيف .. الشرطة تعلن القضاء على خلية إرهابية مكونة من ثمانية عناصر أفصحت الحكومة المملكة السعودية، عشية يوم السبت، تصفية خلية متشددة مكونة من 8 افراد، بحي سنابس في بلدة تاروت بمحافظة القطيف.

وبحسب وكالة الاخبار في المملكة السعودية، أفاد المتحدث باسم رئاسة أمن الدولة في المملكة إن ”الجهات الامنية

المتخصصة بأنشطة “العناصر” الإرهابية تمكنت من التخلص من خلية تتكون من 8 افراد“.

القطيف

مواقع أمنية

وأزاد المسؤول الأمني أنّ ”الخلية كانت تدبر للقيام بعمليات إرهابية تستهدف عقارات حيوية ومواقع أمنية في المملكة“.

ونوه الى ان الأمن ”قام بمحاصرة الخلية في تمام العاشرة صبيحة اليوم، ووجه نداءات لعناصر الخلية الارهابية لتسليم أنفسهم

سوى أنهم لم يستجيبوا، وبادروا بافتتاح النار تجاه رجال الأمن، الشأن الذي اقتضى اخذ الاجراءات الازمة معهم، الذي اسفر عن مقتلهم جميعا.

القطيف

منطقة القطيف

وقد كان ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي وحسابات إخبارية في المملكة، قد أشاروا الي وجود اشتباكات مسلحة وقعت، وسمع افتتاح

نار كبير أثناء العملية الامنية في بلدة ”تاروت“ في القطيف، وتداولو مقطع فيديو مرئي يتضح لحظة الانقضاض عليهم.

قتل يوم السبت اثنان من المطلوبين الأمنيين في السعودية أثناء عملية أمنية بداخل منطقة القطيف التي تعيش فيها أغلبية شيعية.

القطيف

بلدة تاروت بالقطيف

ونوه ناشطون مواقع التواصل الاجتماعي وحسابات إخبارية سعودية، ان يوجد اشتباكات مسلحة وقعت وسمع

إطلاق رصاص كبير أثناء العملية الامنية في بلدة ”تاروت“ بالقطيف.

وتداول ناشطون مقطع فيديو مرئي تحدثوا إنه يتضح لحظة العملية الامنية وتدشين النار الذي يسمع في المقطع المرئي ايضاً.

القطيف

أجهزة الأمن

وأوضحت مصادر سعودية بأن أجهزة الأمن تحاصر عددًا من البيوت التي تؤوي عددًا من

”التكفيريين“ بالمدرعات والمركبات الامنية واشتبكت معهم بالأعيرة النارية.

محاصرة مطلوبين أمنياً في بلدة تاروت بـ القطيف وهم من جماعات شعبية مسلحة الهالك نمر النمر رفضوا

القطيف

رجال الأمن

تسليم انفسهم وبدأو بتدشين النَّار على رجال الأمن الأمر الذي أدى التداول بالمثل؛ ونتج عن هذا مقتلهم.

وصرح المتحدث إن عملية كانت استباقية وتمت بالتعاون مع الجهات الامنية بالمساحة الشرقية، حيث مراقبة رجال الأمن اربعة افراد

من المطلوبين أمنيًا، وهم يستقلون عربة من نوع ”تاهو“ صوب سبيل (أبو حدرية)، لتطبيق عمل تكفيري نوهت البيانات أنهم أتموا الإعداد له.

القطيف

تفاصيل العملية

وسرد المتحدث الأمني باسم رئاسة أمن الجمهورية تفاصيل العملية؛ حيث قامت الجهات الامنية باعتراض

المطلوبين الأربعة، وطالبهم رجال الأمن بتسليم أنفسهم، لكنهم بادروا بافتتاح النار؛ فتم التداول معهم

على حسب ما يتطلبه الموقف والرد عليهم بالمثل الأمر الذي أدى لإعطاب المركبة التي كانوا يستقلونها، فلجأوا إلى

عبوة ناسفة

عبوة ناسفة

محطة وقود بجوار الموقع وألقوا عبوة ناسفة يدوية تسببت في حدوث حريق جزئي بالمحطة، وهذا

من أجل تسخير الوضعية في الفرار من قبضة رجال الأمن، وقاموا بالاستيلاء على (فنطاس) تحت تخويف السلاح،

إلا أن تم إعطابه على مسافة (2) كيلو متر من محطة أخرى.

مواطن سعودي

مواطن سعودي

وأسفرت العملية مثلما يقول المتحدث عن مقتل كل من المطلوب ماجد علي عبدالرحيم الفرج، ابن السعودية الجنسية،

وهو واحد من المطلوبين على لائحة تم الإشعار العلني عنها أسبقًا، والمطلوب محمود أحمد علي آل زرع، مواطن سعودي الجنسية ايضاً.

وألقت الشدة الامنية إعتقال مطلوبيْن آخرين، رفض المتحدث الأمني الإفصاح عن هويتهما في الوقت الراهن،

محافظة القطيف

محافظة القطيف

لمصلحة التقصي لكنه أفاد إنهما من أرباب السوابق وممن ارتبطوا بعدد من القضايا الإرهابية التي وقعت أثناء الفترة السابقة من داخل محافظة القطيف.

مثلما أوضح المتحدث أن امرأة من الجنسية البحرينية أصيبت في العملية، خلال توقفها مع أسترتها

محطة المحروقات

محطة المحروقات

في محطة المحروقات، وتعرض قائد سيارة الفنطاس وهو من الجنسية الباكستانية، واثنين من رجال الأمن لإصابات؛ وهم يتلقون جاريًا الدواء الضروري.

ولا يُخفي المؤيدون لهؤلاء المطلوبين تبعيتهم لإيران، حيث يضعون صور المرشد الإيراني علي خامنئي على حساباتهم

بمواقع الاتصال الاجتماعي، ويُطلقون على أنفسهم ”ثوار النمر“ نسبة لرجل الدين الشيعي الذي أعدمته المملكة لإدانته بمساندة ”الإرهاب.“

الإرهاب

المملكة العربية السعودية

ورغم أن غالبية الشيعة في المملكة العربية السعودية يرفضون التدخلات الإيرانية، لكن طهران تحاول إلى تسخير افراد من الشيعة

في الأنحاء الشرقية من أجل تقويض أمن المملكة وفق محللين.

و“أم الحمام“ بلدة زراعية يحيط بها النخيل من سائر الجهات، وتقع على الساحل من الغرب للخليج العربي، وأمَّا بلدة ”الجش“

محافظة القطيف

غرب محافظة القطيف

فتقع في جنوب في غرب محافظة القطيف، وهي بلدة زراعية أيضاً تحيط بها البساتين والمزارع من جميع الجهات.

وربما تشكل طبيعة البلدتين ملجأًا للمطلوبين لتطبيق تحركاتهم وسط الأنحاء الزراعية التي يصعب رصدها من قِبل الحكومة الامنية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *