رهف القنون تسخر من القوانين السعودية بحق المرأة

رهف القنون تسخر من القوانين السعودية بحق المرأة
asd

كتب - آخر تحديث - 1 يوليو 2019

رهف القنون

رهف القنون تسخر من القوانين السعودية بحق المرأة سخرت البنت السعودية اللاجئة

إلى كندا، رهف القنون، من الأفراد الذين يقولون إن للمرأة المملكة العربية السعودية حقوقا تتمتع بها داخل بلدها.

وأعادت رهف، اليوم الاحد، أصدر مقطع فيديو على شكل “جيف”، لمغني الراب المشهور، كاني ويست،

زوج نجمة تلفزيون الواقع الأمريكية، كيم كارداشيان، على حسابها في موقع الاتصال الاجتماعي

المملكة السعودية

“تويتر”، معلقة باللغة الإنجليزية: “هذه ردة فعلي لدى سماع أحدهم يقول إن للمرأة المملكة السعودية حقوقا”.

وأصبحت تغريدات رهف محط أنظار العالم، وهذا حتى الآن تسليط الإعلام الضوء على نكبة هروبها من

عائلتها والضجة التي تلتها، وعدم رغبتها في الرجوع إلى وطنها المملكة العربية السعودية لغياب حقوق للمرأة هناك وخشية من “الانتقام” منها، وفق ما تحدثت به.

صورة ذات صلة

رهف القنون

تغريدة رهف القنون شكلت حنق شعبي وجماهيري عارم خصوصا في الوسط السعودي ، الذين

انهالوا بالتعليقات والسب والشتائم عليها ، وأصبحت رهف محط أنظار العالم مجددا، وذلك

حتى الآن تسليط الإعلام الضوء على نكبة هروبها من أسرتها والضجة التي تلتها، وعدم رغبتها

فتاة سعودية

في العودة إلى وطنها السعودية لغياب حقوق للمرأة هنالك وخشية من الانتقام منها، وفق ما تحدثت به.

يقال أن رهف القنون هي فتاة سعودية الاصل أثارت قضيتها الرأي العام في المملكة السعودية

وخارِجها حتى الآن هُروبها من أهلها المقيمين في الكويت إلى تايلاند بدعوى التعنيف الأسري.

نتيجة بحث الصور عن رهف القنون

الكتابة الصحفية

يُشار إلى أن رهف القنون هي بنت سعودية تحولت إلى حديث الكتابة الصحفية والمواقع الإلكترونية في أعقاب قيامها بفتح حساب

عبر تويتر تتحدث فيه عن قصتها وتعرضها للعنف الأسري من قبل أسرتها، ومطالبتها باللجوء إلى كندا.

وهو الأمر الذي وقع بالفعل حيث ساعدت مجموعة من منظمات حقوق الإنسان الشابة المملكة السعودية

رهف وقدمت لها احتمالية اللجوء إلى كندا لتعيش هناك بمفردها.

صورة ذات صلة

قصص هروب

وأثرت حكاية القنون على مجموعة من البنات واللواتي حاولن تقليدها لتنتشر بعدها عدد

من قصص هروب للفتيات وقيامهن بطلب حق اللجوء السياسي إلى دول متنوعة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *